أخبار هامةميديا

بن حمادي: التلفزيون العمومي قاطع أنشطتنا بسبب موقفنا من قواعد اليقظة التي أصدرها قرين

كشف رئيس سلطة ضبط السمعي البصري، زواوي بن حمادي، بأنه دفع ثمن تصريحاته الجريئة في عهد الوزير السابق حميد قرين، فيما دعا إلى عدم تحميل السلطة مسؤوليات أكبر من تلك المحددة في أطرها القانونية.

وفي حوار نشرته جريدة الخبر اليوم، قال بن حمادي إنه بمجرد “إدلائي بتصريح الذي قلت فيه بأن قواعد اليقظة التي صدرت قبيل الحملة الانتخابية الأخيرة لا تلزم سلطة الضبط، وإنها ملزمة لمن صدرت عنه -يقصد مصالح الوزير السابق للاتصال حميد قرين- كان جزائي فوريا، وهو مقاطعة التلفزيون العمومي والإذاعة الوطنية لسلطة الضبط وأنشطتها من اليوم الموالي وإلى غاية اليوم!”، مبرزا “أنا لا أريد النظر في المرآة العاكسة أو إطلاق النار على سيارة الإسعاف”.

وأوضح بن حمادي في رده عن سؤال بخصوص إمكانية فتح الباب أمام اعتماد قنوات جديدة والتي أعلن عنها الوزير السابق حميد قرين، بأن “هذا التصريح لا يلزمني”، وأن “هذا الأمر يتعلق بمصداقية صاحب هذا الكلام!”. “إلا أنني أعتقد بأن ماقيل في هذا الجانب كان بالامكان أن يقال بطريقة أخرى”، ” قد تم الإعلان في عدة مناسبات عن السماح بانشاء قنوات جديدة لكن لا أعرف كيف سيتم ذلك”. فيما أكد بأن الحكومة ممثلة في وزارة الاتصال هي المخولة بفتح باب الترشح لإنشاء القنوات وفقا لمبدا التنافس”، وأن “سلطة الضبط تشرف على ذلك بداية من استلام الطلبات ودراستها، تقوم بمنح رخصة والتوقيع على دفتر الشروط الخاص بالنشاط”.

من جهة أخرى دعا المتحدث إلى عدم تحميل سلطة الضبط مسؤوليات أكبر من تلك المخولة بها، مؤكدا بأنها وقعت في كثير من الأحيان ضحية سوء فهم وإطلاع على أطرها القانونية، “أرجو أن لا يتم إقحامنا في المستقبل في بيانات غير مؤسسة من أي جهة كانت”، “يوميا (نتعافرو) من أجل العمل على تطبيق القانون برغم المشاكل الإداريةو المالية واللوجستية التي تعاني منها السلطة منذ ميلادها”.

كما لم يخفي بن حمادي بأن قطاع السمعي البصري في الجزائر يعاني من فوضى منذ 2013، ما يستدعي ضرورة إنهاءها وتنظيم المشهد.

المزيد

متعلقات

إغلاق