أخبار هامةسياسة

ولد عباس: اجتماع الثلاثية سيطوي الخلافات بين تبون وخصومه

حافظ الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، على موقفه السابق من الصراع الدائر بين الوزير الأول، عبد المجيد تبون من جهة، و مجموعة رجال أعمال على رأسهم علي حداد ومعهم الأمين العام للمركزية النقابية، عبد المجيد سيدي السعيد من جهة أخرى.

ووصف جمال ولد عباس في رده على أسئلة الصحفيين بعد تنصيبه اللجنة الولائية للترشيحات المحلية بالبويرة الصراع الذي تابعته وسائل الإعلام بين تبون وحداد بـ “زوبعة في فنجان”، قائلا بلهجة الواثق إن كل المشاكل سوف تنتهي خلال اجتماع الثلاثية الأحد.

وفي ما يشبه دفاعا عن رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، وأمين عام الإيجيتيا، قال الأمين العام للأفلان الذي ينتمي له الوزير الأول، إن المركزية النقابية أعلنت انتمائها إلى الأفلان الذي يترأسه رئيس الجمهورية وأن علي حداد يساند برنامج الرئيس الذي عيّن تبون لذلك “نحن لا نجعل من الحبة قبّة.”

ولم يتوقف دفاع ولد عباس عن حداد الذي تلقى مجموعة من الإعذارات من طرف عدة قطاعات بسبب عدم التزامه بعقود انجاز مشاريع اسندت له، حيث سخر ولد عباس من معلومة طرحها أحد الصحافيين عليه مفادها طلب تقدم به رجل الأعمال المعني للسفير الفرنسي لمقابلته من أجل وضعه في صورة خلافاته مع الحكومة الجديدة التي يقودها عبد المجيد تبون.

وأعلن الأمين العام للأفلان إجراء تغييرات في المكتب السياسي خلال الأسبوع المقبل ستمس 5 أسماء، مؤكدا ولاؤه التام لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، واصفا المطالبين بإزاحته من منصبه في الأمانة العامة بأنهم مجرد أبواق.

متعلقات

إغلاق