أخبار هامةالحدث

رجل أعمال جزائري يقدم شكوى ضد الجنرال نزار وأبنائه بتهمة النصب والإحتيال

قدم رجل الأعمال الجزائري، مغزي مولود، شكوى تحوز سبق برس نسخة منها ضد وزير الدفاع السابق، خالد نزار، رفقة أربعة من أفراد عائلته وموثق يتهمهم فيه بالنصب والإحتيال وخيانة الأمانة.

وتشير عريضة الشكوى التي تقدم بها أمس، دفاع الشاكي المستقر في الولايات المتحدة الأمريكية أمام محكمة بئر مراد رايس إلى مراحل تأسيس شركة سمارت لينك التي كانت فكرة لرجل الأعمال الجزائري المستقر بأمريكا، حيث تم الإتفاق على تأسيس الشركة واختصاصها تكنولوجيا الربط بالإنترنت دون كابلات بالشراكة بين مغزي مولود وأبناء الجنرال نزار وبنك سوسيتي جينرال.

وبعد رفض البنك الفرنسي تمويل الفكرة طلب المشكو منه الجنرال خالد نزار الدخول كشريك وهو ما رضخ له الشاكي في ظل تعهد الأول بالمساهمة في رأس المال وتقديم فيلا مملوكة له لإستعمالها مقرا للشركة وهو ما اتضح مع الوقت أنه غير صحيح.

ويقول نص الشكوى أن رجل الأعمال أعد دراسة جدوى المشروع بـ 100 ألف دولار وقام بجلب التجهيزات اللازمة للمشروع من أمريكا، وتلقى مراسلة من نجل الجنرال (ل.ن) بتاريخ 23 جوان 2011 تتضمن تنازلا عن 25 بالمئة من الحصص الإجتماعية ايذانا ببدأ نشاط الشركة، وقد سلم الشاكي وثائقه الثبوتية للمسير الإداري للشركة سنة 2013 لتقديمها لوزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والإتصال من أجل الحصول على إعتماد بإعتبار أن النشاط في هذا النوع من المجال مقنن.

ويذكر الشاكي أنه تفطن لعملية النصب التي تعرض لها بعد إطلاعه على عقد هبة لشركة سمارت لينك تضمن هبة من الجنرال نزار لأبنائه، وهوا ما دعاه للبحث مع مصلحة الضرائب ومديرية السجل التجاري للحصول على الحسابات الإجتماعية للشركة بصفته مساهما حسب نص الإتفاق الأول.

ويؤكد الشاكي حسب عريضة الشكوى أنه لم يحضر لم يحضر ولم يقم بالإمضاء على أي عقد يوم تأسيس العقد بتاريخ 24 جوان 200وتم تعديله عدة مرات.

 

 

متعلقات

إغلاق