أخبار هامةاقتصادحوارات

الوزير شلغوم: عقود الشراكة في المزارع النموذجية تخضع لدفتر شروط وإلغاء 5 منها يعود لعدم إحترامه (حوار)

دافع وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد السلام شلغوم، على نظام الشراكة بين الدولة والخواص في المزارع النموذجية، وكشف أن 5 عقود تربط مجمع تثمين المنتجات الفلاحية التابع للدولة مع خواص تم إلغاؤها في الآونة الأخيرة بسبب عدم احترام دفتر الشروط.

ووجه شلغوم في حوار جمعه مع سبق برس تطمينات للمواطنين بخصوص وفرة الإنتاج من الخضر والفواكه وأيضا اللحوم في شهر رمضان وهو ما سينعكس على استقرار في الأسعار وحماية أصحاب الدخل الضعيف، انطلاقا من مخطط شاركت فيه عدة قطاعات وزارية .

لا خوف على الجزائريين في رمضان

كشف وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد السلام شلغوم، أن اجتماعا وزاريا عقد في وقت سابق تلقت فيه القطاعات المعنية بشهر رمضان تعليمات من الوزير الأول، عبد المالك سلال، وبأوامر من رئيس الجمهورية من أجل توفير كل الظروف المناسبة للمواطنين في شهر رمضان.

بالنسبة لقطاعه أكد شلغوم أن خطة تم وضعها لتأمين الإنتاج من اللحوم والخضر والفواكه إذ ستكون 45 ألف طن من اللحوم البيضاء المحلية متوفرة في شهر رمضان بالإضافة إلى 15 ألف طن من لحم البقر المستوردة، في حين تم تخزين 3 آلاف طن من اللحوم البيضاء في غرف التبريد التابعة للدولة ستوجه لأصحاب الدخل الضعيف في أسواق الرحمة وبعض نقاط البيع المخصصة من قبل الوزارة.

وفي رده عن إمكانية تكرار مشاكل الندرة التي تحدث في بعض المواسم منها رمضان بالنسبة للخضر والفواكه بدا الوزير متفائلا مستندا إلى أرقام الإنتاج من جهة وتزامن الشهر الفضيل مع موسم جني معظم الفواكه والخضر وهو ما أدى إلى وفرتها وتراجع أسعارها.

بالنسبة للبطاطا يقول شلغوم إن الإنتاج سيصل إلى 700 ألف طن في شهر رمضان في حين تشير التقديرات إلى حجم استهلاك يقدر بـ 250 ألف طن، ولا يختلف الأمر بالنسبة للفواكه بأنواعها منها البرتقال والخوخ وغيرها التي سيكون محصولها في متناول المواطنين في رمضان.

انطلاق موسم الحصاد و40 قنطار في الهكتار كمعدل

لم يعط وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري رقما نهائيا لحجم الإنتاج الوطني من القمح لهذه السنة نتيجة استمرار جني المحصول في حين كشف أن متوسط الإنتاج بلغ 40 قنطارا في الهكتار الواحد.

وحسب الوزير فإن الديوان الوطني للحبوب قام بتوفير 500 نقطة تجميع بقدرة تخزين تصل إلى 32 مليون قنطار، مع تجنيد كل الوسائل لإنجاح موسم الحصاد، وذكر في هذا السياق توفير 780 شاحنة و10 مليون كيس ومخططا كاملا ضد الحرائق بنظام دوام سبعة أيام كاملة.

وعن الإجراءات التي من شأنها رفع الإنتاج الوطني من القمح، ذكر شلغوم أن 240 ألف هكتار استفادت من السقي التكميلي لهذا الموسم مع وضع هدف بلوغ 600 ألف هكتار في سنة 2019، في حين استفادت 911000 هكتار من برنامج التنقية ونزع الأعشاب الضارة وهي إجراءات ستؤدي حتما إلى رفع الإنتاج الوطني من القمح.

42 مليار دينار قيمة الاستثمار في 25 مزرعة نموذجية عرضت للشراكة

شدد الوزير شلغوم على أن عقود الشراكة في المزارع النموذجية مخطط شرع العمل به سنة 2013 إذ  استفاد خواص من عقود شراكة مع الدولة في 17 مزرعة نموذجية وقتها، تم مؤخرا إلغاء  خمسة عقود  منهاأي بعد  مرور أربعة سنوات نتيجة عدم التزام أصحابها بدفتر الشروط.

وبشأن اللغط الذي أحدثته هذه الخطوة، يقول شلغوم إن الهدف الرئيسي للعملية إنقاذ المستثمرات الفلاحية من الإفلاس وإرجاعها لوظيفتها الأساسية وهي الإنتاج دون أي حسابات أخرى، وعن المخاوف التي رفعتها بعض الأطراف المتعلقة باستفادة خواص على حساب الدولة، يؤكد الوزير أن العقد يدخل في خانة الامتياز محدود المدة (34 سنة) ودفتر الشروط يتضمن بنودا صارمة أهمها الحفاظ على اليد العاملة وإلتزام المستثمرين بأداء الهياكل المعنية لوظيفة الإنتاج المحددة في دفتر الشروط، بالإضافة إلى سقف 66 بالمئة كأقصى حد لحصة المستثمر الخاص في المزرعة.

ويستشهد وزير الفلاحة بـ 42 مليار دينار قيمة الاستثمارات الذي ضخها الخواص نتيجة  إدراج  28 مزرعة نموذجية قبل أسابيع  في نظام الشراكة منها 60 بالمئة دفعا مباشرا مع الأخذ بعين الاعتبار أن ثلاثة مزارع كانت عقود الشراكة بين مؤسستين تابعتين للدولة، ليضيف أن كل المزارع النموذجية وعددها 169 ستدخل في صيغة الشراكة في الآجال القريبة سواء بين الدولة والخواص أو بين مؤسسات الدولة.

متعلقات

إغلاق