اقتصاد

الحكومة تفرض رسوم جديدة على استيراد العجلات المطاطية

أدرجت الحكومة ضريبة جديدة على العجلات المطاطية المستورة، والتي تدخل حيز التطبيق بداية من تاريخ صدورها في الجريدة الرسمية، الامر الذي قد يؤدي إلى ارتفاع السعر النهائي للسيارات المركبة في الجزائر، والتي تستعمل هذا النوع من الإطارات المستوردة، بينما تسعى السلطات العمومية من خلال هذا الإجراء إلى منح الاولوية إلى المنتوج المحلي والمصانع انتاج العجلات المطاطية التي انطلقت مؤخرا في النشاط، والرفع تبعا لذلك من نسبة الاندماج في مجال تركيب السيارات.

وحسب مرسوم تنفيذي جاء في العدد 10 من الجريدة الرسمية لسنة 2018، فإنّ هذه الضريبة مخصصة للمركبات الثقيلة والخفيفة، حيث حددت القيمة بـ 450 دينار على عجلات السيارات الخفيفة من 3 كغ إلى 15 كغ ، و750 دينار على عجلات السيارات الثقيلة ما يفوق 15 كغ.

ويقتطع الرسم على العجلات الجديدة المستوردة من طرف مصالح الجمارك على أساس عدد العجلات المستوردة، وتخصص مداخيل هذا الرسم كالآتي 35 بالمائة لفائدة البلديات، و35 بالمائة لميزانية الدولة و30 بالمائة لصالح الصندوق الخاص للتضامن الوطني، فيما أشار المرسوم التنفيذي إلى أنّ كما لا يندرج الرسم على الإطارات المطاطية الجديدة المستوردة في وعاء حساب الرسم على القيمة المضافة.

واشترط المرسوم  ضرورة أن يظهر هذا الرسم الذي يصفى حسب التعريفة القانونية، بصفة منفصلة على الفواتير المحرّرة على جميع مستويات التوزيع والتسويق.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق