سيوفد وزير الصناعة والمناجم محجوب بدة، خلال الأسبوع الجاري، فريق من المختصين للوقوف على نشاط مركب الحجار للحديد والصلب، إثر توقف الوحدة الأوكسيجينية التابعة للفرن العالي رقم 2، واتخاذ الاجراءات الضرورية تبعا لذلك.

وتندرج هذه الخطوة في إطار تسوية الوضع في المركب الذي مر بظروف غير عادية منذ محاولة خوصصته قبل بضعة سنوات، تراجع خلالها الانتاج إلى مستويات دنيا أدت إلى عجزه على تغطية الطلب المتزايد على الحديد، في المشاريع المبرمجة على مستوى مختلف من مناطق الوطن، فيما تعتبر أطراف معينة بأنّ محاولة تكسير المركب مقصودة من أجل تحقيق مصالح ضيقة عبر استيراد الاحتياجات الوطنية من الخارج.