اقتصاد

موظفو الجوية الجزائرية يدينون بـ 200 مليار سنتيم “حقوق العطلة”

يدين موظفو شركة الخطوط الجوية الجزائرية، خاصة فئة الطيارين بما يزيد عن 200 مليار سنتيم، نتيجة تراكم أشهر العطل لديهم لأزيد من 10 سنوات وعدم تمكنهم من الإستفادة منها، ومنعهم في العديد من المرات من الخروج في عطلة، بسبب ضغط برنامج الرحلات خلال فصل الصيف وأثناء مواسم الأعياد ورمضان والحج، والمعروف عنها الفترة الأكثر نشاطا للشركة.

 وحسب إفادة تلقتها “سبق برس”من مسؤول في الشركة فإن  هناك  عددا كبيرا من الموظفين بشركة الخطوط الجوية الجزائرية من بينهم طيارين وتقنيين ومضيفين وإطارات لا يزالون يطالبون بإستفادتهم من عطلهم السنوية، أو حتى تمكنهم من إستفادة مالية مقابلها.

وأضاف المصدر ذاته، قائلا: ” لقد تم منع عدد كبير من الإطارات هذه السنة من الإستفادة من عطلهم السنوية، في الوقت الذي إستفاد أحد نواب الرئيس المدير العام من مبلغ مليار سنتيم، نتيجة تراكم عطله السنوية، مع العلم أن هذا الأخير كان يشغل من قبل منصب طيار بالشركة”.

كما تقابل هذه المطالب بحجة الظرف المالي الصعب الذي لم تخرج منه الشركة الجوية الجزائرية في ظل المنافسة الشديدة للشركات الأجنبية، مع وجود فائض في عمال الشركة ما يمنع من تحقيق ربحية عالية، وإستثمارها لمبالغ كبرى في تجديد أسطولها الجوي.

Alliance Assurances

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق