اقتصاد

لا اعتماد لمحطات وقود جديدة بدون توفير “سيرغاز”

كشف وزير الطاقة، محمد عرقاب، اليوم، عن توجيه تعليمات تتعلق بدفتر الشروط لإنشاء واعتماد محطات وقود جديدة تفرض على الراغبين في الإستثمار في هذا المجال توفير مادة “سيرغاز” وهي وقود البترول المميع، في إطار الاستيراتيجية التي تعتمدها الحكومة من أجل تقليل من فاتورة النفقات على الوقود التقليدي على غرار البنزين والمازوت.

وأشار المتحدث، خلال اشرافه على اليوم الدراسي المنظم من قبل مجمع نفطال، إلى التوقيع على مذكرة تعاون مع وزارة الأشغال العمومية والنقل ترشيد وترقية المواد المتوفرة بكثرة على غرار الغاز الطبيعي والمسال والمضغوط، عبر تجهيز أكثر من 100 ألف سيارة وكذا حافلات المدن الكبرى، باعتباره الحل الأمثل للحد من استعمال الوقود العادي البنزين والمازوت، فضلا عن تخصيص إعانة تقدر بـ 50 في المائة لتحويل السيارات الخاصة وسيارات الأجرة لترقية استعمال هذا النوع من الوقود، فضلا عن المحافظة على السعر المقدر بـ 9 دينار والاعفاء من الضريبة على السيارات.

وذكر وزير الطاقة بأنه وجه تعليمات لمؤسسة نفطال من أجل زيادة عدد المنشآت والمراكز المخصصة ومضاعفة نقاط البيع لتحقيق الهدف وبلوغ مليون سيارة تستعمل هذا النوع من الوقود الاقتصادي في 2023، على الرغم من أنه أكد على أن هذه الإجراءات يجب تتبع بتدابير امنية وصيانة الدورية لتجنب الأحداث المسجلة في هذا الاتجاه، التكوين الجيد للشباب في هذه المهنة، من أجل تلبية الطلب المتزايد على هذه المادة.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق