اقتصاد

فاتورة استيراد الأدوية ترتفع في عز إجراءات التقشف

أفادت وكالة الأنباء الجزائرية أن فاتورة استيراد الادوية ارتفعت بأزيد من 34 بالمائة خلال السداسي الاول من 2016 مقارنة بنفس الفترة من 2015 حسب مصالح الجمارك.

و حسب المركز الوطني للمعلومات والاحصائيات التابع للجمارك ارتفعت واردات الأدوية الى 136ر1 مليار دولار خلال النصف الاول من 2016 مقابل 6ر846 مليون دولار خلال نفس الفترة من 2015 أي بزيادة 26ر34 بالمائة . و قفزت الكميات المستوردة بنسبة 22 بالمائة لتستقر عند 14.588 طن مقابل 12.232 طن بين فترتي المقارنة.

و حسب تصنيف المنتجات بلغت فاتورة الادوية الموجهة للاستعمال الانساني 07ر1 مليار دولار مقابل 15ر802 مليون دولار (+2ر33 بالمائة) في حين انتقلت الكميات الى 13.043 طن مقابل 11.077 طن (+7ر17 بالمائة).

و فيما يخص الأدوية الموجهة للاستعمال البيطري فقد بلغت قيمة وارداتها 54ر20 مليون دولار (438 طن ) مقابل 63ر16 مليون دولار (386 طن) أي بارتفاع 53ر23 بالمائة من حيث القيمة و 13 بالمائة من حيث الكمية.

وبالنسبة لواردات المنتجات الصيدلانية فقد قدرت تكاليفها ب 67ر47 مليون دولار (1.106 طن ) مقابل 81ر27 مليون دولار (769 طن) أي بارتفاع 44ر71 بالمائة من حيث القيمة و 44 بالمائة من حيث الحجم.

ورغم أن الحكومة أصدرت قرارا وزاريا في ديسمبر 2015 حدد قائمة المنتجات الصيدلانية للاستعمال الانساني والمعدات الطبية المنتجة بالجزائر والتي تمنع الاستيراد إلا أن واردات الأدوية تسجل مرة أهرى ارتفاعا ملحوظا في ظل جهود الحكومة لعقلنة اتيراد هذه المنتجات و الحد من عجز الميزان التجاري.

متعلقات

إغلاق