اقتصاد

عماري: “نترقب تخزين تاريخي للحبوب منذ الاستقلال”

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، شريف عماري، اليوم الثلاثاء ، أن “أبواب كل مخازن الحبوب عبر الوطن ستبقى مفتوحة إلى غاية شهر سبتمبر وإلى غاية استقبال كل منتوج الفلاحين برسم حملة الحصاد والدرس 2018-2019”.

وقال الوزير في تصريح صحفي بمخزن الحبوب الجديد ببلدية بوشقوف بقالمة خلال زيارة عمل وتفقد للولاية، أنه “أعطى تعليمات صارمة إلى مصالح الديوان الوطني المهني كي تواصل استقبال المنتوج إلى غاية أخر كمية يتقدم بها الفلاحون”، مبرزا بأنه “تم التشديد أيضا على تسريع عملية مخالصة الفلاحين مباشرة بعد إيداع منتوجهم من الحبوب”.

وذكر عماري بأنه يرتقب أن يتم خلال الموسم الجاري “تخزين تاريخي وسعة تاريخية للحبوب منذ الاستقلال” تفوق بنسبة كبيرة الكمية المجمعة الموسم الماضي والمقدرة ب27 مليون قنطار من الحبوب، مشيرا إلى أن هياكل التخزين المستلمة في الفترة الأخيرة ستعطي “أريحية كبيرة ” لعملية استقبال المنتوج ومن بينها مخزن بوشقوف الذي يتسع لـ300 ألف قنطار وهو من ضمن 9 مخازن كانت محل متابعة دقيقة من الوزارة الوصية إلى غاية وضعها حيز النشاط.

ولدى زيارته لمشروع مخزن للحبوب الجاري إنجازه منذ عدة سنوات ببلدية بلخير بطاقة استيعاب تقدر بـ200 ألف قنطار، عبر ذات المسؤول عن “سخطه الشديد للتأخر الكبير المسجل في عملية انجاز هذه المنشأة التي من المتوقع استلامها بعد 6 أشهر،  قائلا بأن “الحكومة ستتخذ إجراءات ردعية وقانونية حتى يتم تسريع 16 مشروع مماثل عبر الوطن”.

كما استمع الوزير لعرض حول عملية جمع الحبوب من طرف مدير تعاونية الحبوب والبقول الجافة بقالمة وذلك بالمزرعة النموذجية ريشي عبد المجيد ببلخير، حيث أشار المدير إلى أن الكميات الكلية المجمعة من الحبوب بالولاية من المتوقع أن تفوق 1مليون و800 ألف قنطار خلال الموسم الجاري بزيادة تفوق 100 ألف قنطار مقارنة بالموسم الماضي غير أن قلة هياكل التخزين تجبر تحويل المنتوج نحو هياكل تابعة لـ9 ولايات شرقية وهو ما جعل وزير الفلاحة يؤكد على ضرورة إتمام المشاريع الجارية بالولاية.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق