اقتصاد

عاقلي: الأفسيو بعيد عن السياسة

أكد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، سامي عاقلي، أن “الأفسيو”، بعيد كل البعد عن السياسة، مستدركا في ذلك كل ما يجري في الساحة السياسية وانعكاساتها على الملفات الاقتصادية، معربا عن آماله في أن تشكل الانتخابات الرئاسية تغييرا حقيقيا نحو إقلاع اقتصادي جاد قي الجزائر.

ورافع عاقلي خلال نزوله ضيفا على القناة الإذاعية الأولى، لبناء اقتصاد محوري يجمع كل السياسات الحكومية التي ستطرح مستقبلا، مضيفا في نفس السياق: “إن كل الاستراتيجيات الاقتصادية المطروحة سابقا كانت مؤطرة من طرف سياسيين والنتيجة اليوم هي أننا نعيش في أزمة اقتصادية، إذ لا يمكن أن نُسير اقتصاد دولة بحجم الجزائر وقدراتها بطريقة سياسية”.

ودعا المتحدث، الحكومة الحالية للشروع في تنفيذ مخطط استعجالي من أجل انقاذ المؤسسات الاقتصادية التي أضحت تسرح عمالها  منذ  قرابة 5 أشهر، قائلا: “الوقت يداهمنا اليوم لدينا 500 ألف عامل احيل على البطالة، لابد من مخطط استعجالي لدعم المتعاملين الاقتصاديين الذين هم بصدد تسريح العمال”.

 وأرجع رئيس الأفسيو، سبب الأزمة الاقتصادية التي تعيشها الجزائر إلى “سوء التسيير، فمن غير المعقول يوضح المتحدث ان تؤول بعض الشعب المهمة في القطاع الاقتصادي الى هذا المآل السيئ فقطاع اشغال البناء والري يشهد زلزالا  حقيقيا حسب المتدخل لان  أكثر من 70 بالمائة من الناشطين فيه هم بصدد غلق  مؤسساتهم الخاصة  وبالمقابل لا نشهد اي حلول  مؤطرة من طرف الحكومة الحالية  بل نسجل عمليات تجميد في حسابات الشركات التي تعاني من صعوبات مالية “.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق