اقتصاد

سوناطراك وشيفرون يتفاوضان لاستغلال الغاز الصخري

كشفت مصادر مطلعة من داخل مجمع سواناطراك، لـ”سبق برس”، عن إجراء مفاوضات في الأسبوع المقبل مع الشركة البترولية الأمريكية العلاقة “شيفرون” لتجسيد المشاريع المتعلقة باستغلال الغاز الصخري، باعتباره أحد أهم التوجهات التي تتبناها المؤسسة العمومية في إطار تنويع مصادر والتكيّف مع الوضعية الجديدة التي فرضها تراجع أسعار المحروقات في السوق الدولية منذ جوان 2014.

وتؤكد هذه الخطوة على اصرار سوناطراك لاستغلال وانتاج الغاز الصخري الذي ثارت حوله في السابق قضايا بلغت حد الاحتجاجات في ولايات الجنوب، إثر إعلان المجمع على الآبار النموذجية بمنطقة عين صالح، على خلفية الآثار السلبية لاستغلال هذا النوع من المشاريع على البيئة، بينما نقلت وكالة “رويترز” عن الرئيس المدير العام لسوناطراك عبد المومن ولد قدور بأنّ “شيفرون تعتبر شركة كبيرة ونحن سعداء لتواجها في الجزائر وهو الأمر الذي يتيح نقل خبرتها”.

وأعلنت “شيفرون” ثاني أكبر شركة نفطية أميركية بعد إيكسون موبيل على أصول شركة “أناداركو” مقابل 33 مليار دولار، أي ي ما يعادل 65 دولار للسهم الواحد، و أعطى مجمع شيفرون تعهدا بتحقيق مبلغ 2 مليار دولار سنويا لفائدة أصحاب الأسهم، على اعتبار أنّ هذه الصفقة ستمكن من تعزيز حافظة المجمع بشكل معتبر، لاسيما مراكزه الريادية على مستوى أكبر أحواض الغاز الطبيعي والغاز الصخري خاصة في إفريقيا والجزائر بالمقام الأول.

وقال الرئيس المدير العام لمجمع شيفرون ، مايكل ويرث، إنّ هذه الصفقة من شأنها أن تعزز قوة مجمّعه ، كما ستسمح له من دعم مركزه الريادي في حوضي الخليج والمكسيك وكذا أنشطته في مجال الغاز الطبيعي المميع، ومن جهته، قال الرئيس المدير العام لمجمع اناداركو آل والكر أن هذا”الدمج الاستراتيجي من شأنه أن يساهم في تكوين شركة أكثر قوة وذات أصول و موارد بشرية و فرص عالمية”.

ومن المرتقب أن يبلغ العقد الأول حول حقل حاسي بركين حيث يستغل المجمع الكتلتين 404 و 208 أجله في 2023، كما يستغل المجمع بالشراكة مع سوناطراك حقل المرك بإليزي الذي يمثل أحد أهم اكتشافات الخام في الجزائر خلال السنوات الأخيرة باحتياطات تقدر بـ 1.2 مليار برميل من النفط والمكثفات.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق