اقتصاد

رصد 40 مليار دينار لإدماج الطاقات المتجددة في ممتلكات البلدية

كشف وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، نور الدين بدوي، أن الوضعية المالية لقطاعه تستوجب البحث عن حلول بديلة لتقليص حجم النفقات، خصوصا تلك المتعلقة بالطاقة، كفواتير الكهرباء التي باتت تشكل عبئا ثقيلا، إذ تجاوزت في سنة 2017 مبلغ 27 مليار دينار من ميزانية التسيير، وهو ما يعادل 5 بالمئة من ميزانية التسيير.

وقال الوزير في ندوة صحفية، اليوم الخميس، إن قطاعه قد وضع خارطة لنموذج جديد يخص استهلاك الطاقة للممتلكات العمومية على المستوى المحلي، تستند على تحديد برنامج استثماري متعدد السنوات دخل حيز التنفيذ في السداسي الثاني من هذه السنة، ويتجسد في ظرف 3 سنوات إلى غاية 2020 كمرحلة أولى، مشيرا أنه قد تم  رصد مبلغ 40 مليار دينار بهدف إدماج الطاقات المتجددة في ممتلكات البلدية.

وأضاف بدوي أن البرنامج ترتب عليه النجاح في تزويد 541 مدرسة بالطاقة الشمسية، بمعدل مدرسة واحدة في كل بلدية، وتم استلام 80 مدرسة مزودة بالطاقة الشمسية منذ بداية السنة.

وفي ذات السياق أشار المتحدث بأنه تم إصدار تعليمة تخص ولايات الجنوب، والهضاب العليا البعيدة عن الشبكة الوطنية للكهرباء لإنجاز 100 ألف عمود إنارة عمومية للتزود بطاقة نقية بديلة للمواد الأولية، لا يترتب عليها دفع فواتير.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق