اقتصاد

خليفاتي لـ”سبق برس”: “شبهات الفساد التي لاحقت بعض رجال الأعمال عطلت قروض الإستثمار”

كشف الرئيس المدير العام لشركة أليانس للتأمينات عن تعطل أشغال لجنة دراسة القروض على مستوى البنوك منذ بداية الحراك الاجتماعي والتغييرات الأخيرة التي شهدتها الجزائر، والتحقيقات التي تم فتحها مع عدد من رجال الأعمال بسبب شبهة الفساد، وهو ما أدى بالضرورة إلى تأخر دراسة القروض الموجهة للاستثمار والإفراج عنها.

وقال خليفاتي في تصريح لـ”سبق برس” أن عمله كرجل أعمال ناشط في مجال المالية والتأمينات وحديثه لعدد من مسؤولي ومديري البنوك، سمح له باكتشاف أن عملية منح القروض عرفت تأخرا نسبيا خلال الفترة الأخيرة بفعل تعطل عملية اجتماع لجنة دراسة القروض على مستوى هذه البنوك، مضيفا “بعض المدراء متخوفون من التحقيقات التي تم فتحها مؤخرا، وبعضهم الآخر يفضل الترقب والانتظار”.

وحسب خليفاتي فإن كل ذلك ساهم في خلق أزمة سيولة بالبنوك كما أدى بطريقة أو بأخرى إلى قيام عدد من المدخرين بسحب أموالهم من البنوك تخوفا من الوضع الراهن وهو ما خلق وضعية قلقة على مستوى هذه المؤسسات المالية، مشيرا إلى أن هناك قوانين للضمان ولمنح القروض يجب أن يتم احترامها على مستوى البنوك وأن يتم منح الأولية للاستثمار، مشددا على أهمية تطبيق القانون وحماية المؤسسات والمسيرين لبناء جزائر الغد التي يحلم بها عشرات ملايين الجزائريين الذين يخرجون في مظاهرات كل أسبوع.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق