اقتصاد

جمعية منتجي النفط الافارقة يدعمون مسار استقرار الاسواق النفطية

اختتمت، أمس، بأبيجان (ساحل العاج) أشغال الدورة العادية الـ 34 لمجلس وزراء جمعية منتجي النفط الافارقة التي شارك فيها وزير الطاقة نور الدين بوطرفة.

وحسب بيان لوزارة الطاقة، فإنه علاوة على الملفات المتعلقة بالسير العام للهيئات والقرار القاضي بتسريع أجندة اصلاح الجمعية درس مجلس الوزراء تطور  الأسواق النفطية وقدم دعمه لمسار استقرار أسواق النفط الذي دعا اليه اتفاق الجزائر في 28 سبتمبر 2016 وأكده اتفاق فيينا في 30 نوفمبر 2016 وتجسد بالتوقيع على اعلان التعاون بين منظمة أوبيك ودول خارج أوبيك في 10 ديسمبر 2016.

وعلى صعيد أخر أوصى وزراء الجمعية بتسريع تنويع اقتصادات الدول الافريقية وتبني ديناميكية الانتقال الطاقوي، ودعا الوزراء الى ترقية الكفاءات المحلية والحوكمة والى اقامة سوق افريقية  للنفط الخام والمواد النفطية، كما وافق الوزراء على تغيير تسمية جمعية منتجي النفط الأفارقة الى منظمة  منتجي النفط الأفارقة.

وتضم الجمعية التي انشئت سنة 1987 ومقرها برازافيل (جمهورية الكونغو) 18 دولة افريقية منتجة للنفط وهي الجزائر وانغولا والبنين والكاميرون والكونغو والكونغو الديمقراطية وكوت ديفوار ومصر والغابون وغانا وغينيا الاستوائية وليبيا والنيجر ونيجيريا وموريتانيا وجنوب افريقيا و السودان والتشاد.

وتهدف هذه المنظمة الى ترقية المبادرات المشتركة في مجال سياسة واستراتيجية التسيير في جميع مجالات الصناعة النفطية قصد تمكين الدول الاعضاء من الاستفادة من نشاطات استغلال النفط.

متعلقات

إغلاق