اقتصاد

جمعية المشروبات ترد على خطوة سحب علامات للمياه المعدنية من السوق

انتقد رئيس الجمعية الوطنية لمنتجي المشروبات، علي حماني،  ما وصفه بحملة التشهير ضد علامات للمياه المعدنية، مؤكدا أن أصحاب الشركات المعنية لديهم تقارير صادر من مخبر باستور يثبت سلامة منتجاتهم.

واستغرب علي حماني في حديث مع “سبق برس” التقرير الصادر من المديرية العامة للرقابة بوزارة التجارة التي حذرت من تسويق علامات للمياه المعدنية، مشددا بأن المنتجات التي تحمل علامتي  “نستلي” و”لالة خديجة” تحصلتا على تقرير صادر من معهد باستور يؤكد فيه سلامة منتجاتهم.

وقال رئيس الجمعية الوطنية لمنتجي المشروبات إن التقرير الذي صدر من وزارة التجارة يعود لشهر جويلية الفارط، متساءلأ عن سبب فتح الملف في هذا الوقت وتاساءل في هذا السياق:” لماذا حذرت وزارة التجارة من هذه المنتوجات.. والقضية تعود لشهر جويلية والمياه تم استهلاكها”.

وحسب المتحدث، فإن التحذير الصادر من وزارة التجارة قد سبب خسارة مالية فادحة لأصحاب هذه العلامات التي لديها شركاء في السوق، منتقدا في نفس الوقت رد مصالح الرقابة التي طالبتهم باللجوء الى المحاكم.

وتجدر الإشارة أن المديرية العامة للرقابة الاقتصادية وقمع الغش بوزارة التجارة قد حذرت من تسويق عدة علامات للمياه المعدنية بسب عدم مطابقتها للمعايير المطلوبة.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق