اقتصاد

هكذا أثر العدوان الثلاثي في سوريا على أسواق النفط

تراجع النفط واحدا بالمئة، اليوم الاثنين، مع فتح الأسواق إثر الضربات الجوية الغربية في سوريا مطلع الأسبوع في حين تعرضت الأسعار لضغوط إضافية من زيادة أعمال الحفر الأمريكية.

وسجلت العقود الآجلة لخام برنت 71.85 دولار للبرميل منخفضة 73 سنتا بما يعادل واحدا بالمئة عن إغلاقها السابق، فيما نزلت عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 57 سنتا أو 0.9 بالمئة إلى 66.82 دولار للبرميل.

وكانت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا أطلقت 105 صواريخ، السبت الماضي، مستهدفة ما قالت إنها ثلاث منشآت أسلحة كيماوية في سوريا ردا على ما يشتبه في أنه هجوم بالغاز السام على دوما يوم السابع من أفريل.

وقال متعاملون إن الأسواق الآسيوية بدأت بحذر بعد الضربات الغربية مع بعض مشاعر الارتياح بعد أن بدا التصعيد مستبعدا.

وقال سوكريت فيجاياكار مدير تريفكتا لاستشارات الطاقة ”في أعقاب الهجوم المنسق على سوريا، تراجعت أسعار النفط تراجعا طفيفا… (لكن) الأثر يبدو محدودا ومنقضيا“.

وتعرضت أسواق النفط لضغوط إضافية من زيادة في أنشطة الحفر بالولايات المتجدة.

رغم ذلك ما زال برنت مرتفعا أكثر من 16 بالمئة عن أدنى مستوياته للعام 2018 المسجل في فيفري نظرا لقوة الطلب والصراعات والتوترات في الشرق الأوسط.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق