اقتصاد

بعد صالون السيارات..تأجيل المعارض الاقتصادية لما بعد رمضان

سارعت إدارة قصر المعارض صافكس بالجزائر العاصمة إلى تأجيل عدد من التظاهرات الاقتصادية التي كانت منتظرة قبل شهر رمضان المقبل بسبب الوضع السياسي الذي تعيشه البلاد والحراك الشعبي الذي قد تؤثر على استقبال الوفود الاقتصادية وممثلي الشركات.

وبعد أن تم تأجيل صالون السيارات، تقرر تأجيل أيضا معرض الجزائر الدولي إلى ما بعد رمضان والذي كان منتظرا شهر ماي المقبل وتعود الجزائريون على أن يدشنه رئيس الجمهورية أو الوزير الأول.

ووفقا لما علمته “سبق برس” من إدارة صافكس، أكد المدير العام لقصر المعارض الطيب زيتوني لوزير التجارة أهمية تأجيل كافة المعارض الاقتصادية المبرمجة منها معرض الجزائر الدولي الذي يعد أهم تظاهرة اقتصادية في السنة الى ما بعد شهر جوان المقبل، أي عقب شهر رمضان وعيد الفطر المبارك، وهذا في ظل حالة الضبابية والغموض السياسي التي تعيشها الجزائر والتي تفرض تأجيل هذه التظاهرات لضمان عدم فشلها ونجاح تنظيمها بعد العيد بحضور كل الضيوف والمشاركين وفقا لما تمت برمجته والتمكن من تحقيق الغاية من هذه التظاهرات وهي إبرام شراكات جديدة مع متعاملين أجانب وجلب مستثمرين جدد لدخول السوق الجزائرية.

وسبق وأن تم تأجيل صالون السيارات الذي كان منتظرا شهر أفريل الجاري بعد غياب دام 3 سنوات وهذا لنفس الأسباب في حين لم يتم لحد الساعة برمجة تاريخ جديد لانعقاد المعرض.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق