اقتصاد

“القارة السمراء” ستسجل فائضا في النفط و الغاز

ينتظر أن تسجل القارة الافريقية مع حلول سنة 2040 فائضا في انتاج النفط و الغاز، حسب بيانات منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) التي تتوقع حدوث تطورات مستقبلية هامة في صناعة الطاقة في القارة.

و في نشرتها الشهرية الصادرة في فبراير الماضي، عرضت المنظمة دراسة – قامت بها أمانتها العامة حول “التطورات الراهنة في قطاع النفط و الغاز في الدول الافريقية”- تبين أن افريقيا ستتمتع سنة 2040 بفائض في النفط يتراوح بين 2.3 مليون برميل و 3.3 مليون برميل حيث سيمثل الطلب على النفط بالقارة حينها ما بين 68 بالمئة و 72.9بالمئة من حجم انتاجها النفطي.

كما توقعت الدراسة أن يتراوح الفائض في الغاز الطبيعي بافريقيا ما بين 154 مليار متر مكعب و 179 مليار متر مكعب حيث سيشكل الطلب على الغاز الطبيعي 3ر64 بالمئة الى 5ر66 بالمئة من حجم الانتاج المتوقع سنة 2040.

و ينتظر أن يتراوح انتاج النفط بالدول الافريقية، حسب أوابك، بين 8.5مليون برميل/يوم و 10.3 مليون برميل/يوم سنة 2040  ليشكل بذلك حوالي 8.3 بالمئة الى 8.9 بالمئة من الانتاج العالمي للنفط.

و سيشهد الطلب على النفط في الدول الافريقية، الى غاية سنة 2040، زيادة سنوية تقدر بـ 3.5 بالمئة فيما ينتظر أن يحقق الطلب على الغاز الطبيعي في القارة زيادة سنوية تتراوح بين 3.5 بالمئة و 3.7 بالمئة ليبلغ حدود 5.1 الى 5.3 مليون برميل/يوم سنة 2040.

و ذكرت أوابك في الدراسة التي قامت بها أن الحجم الاجمالي للاحتياطات المؤكدة من النفط الخام في افريقيا، بما فيها الدول العربية، ارتفع الى 127 مليار برميل نهاية سنة 2017 مقابل 53.4 مليار برميل نهاية 1980.

و تشكل هذه الاحتياطيات 7 بالمئة من اجمالي الاحتياطي النفطي العالمي المؤكد.

و استحوذت دول جنوب الصحراء الكبرى خلال السنوات الخمس الماضية على 30 بالمئة من اكتشافات النفط و الغاز العالمية، حسب المنظمة.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق