اقتصاد

الحكومة ورجال أعمال يقاطعون الجامعة الصيفية للأفسيو

اضطر رئيس منتدى رؤساء المؤسسات علي حداد، اختصار الجامعة الصيفية لـ “الأفسيو” المنتظرة غدا بوادي سوف، في يوم واحد بعد أن بلغه انباء عن غيابات جماعية عن هذه الطبعة وعدم حضور المسؤولين والوزراء لأول مرة، عكس ما تعود عليه. ووفقا لمصدر من بيت “الأفسيو” فإن غضب السلطة من علي حداد بات واضحا خلال الأسابيع الأخيرة بعد أن قوبلت طلباته بالرفض من عدة جهات رسمية، يتقدمها ملف تحويل المنتدى إلى نقابة وعدم اعتماد هذه الأخيرة لحد الساعة، رغم مرور 10 أشهر عن إيداع الملف على طاولة وزارة العمل والشغل والضمان الاجتماعي.

وحسب ذات المصادر فإن رحلة الأفسيو غدا الى وادي سوف والتي كان يرتقب أن تدوم من 5 إلى 7 أكتوبر ويتخللها ورشات ولقاءات ومداخلات عدة اختزلت ليوم واحد يلقي فيها علي حداد رئيس منتدى رةدؤساء المؤسسات كلمة واحدة وينتهي دوره ليكتفي بالإستماع لرجال المنطقة، بحضور نوابه ودون وجود السلطات الرسمية من وزراء وكبار المسؤولين، ليكتفي حداد بحضور والي ولاية وادي سوف، الذي لم يؤكد مشاركته لغاية كتابة هذه الأسطر .

وتنظم الطبعة الرابعة لمنتدى رؤساء المؤسسات بمنتجع الغزال الذهبية لصاحبها رجل الأعمال الشهير وواحد أكبر أغنياء الجزائر جيلالي مهري، رغم ما يتم تداوله من خلافات بين الرجل ورئيس الأفسيو علي حداد منذ انتخاب هذا الأخير سنة 2014، على راس أكبر تجمع لرجال الأعمال في الجزائر، مع العلم أن عهدته هذه ستنتهي في غضون شهر.

واضطر حداد لتأجير طائرة خاصة للجوية الجزائرية وحجز رواق خاص بالمطار لتنقل رجال الأعمال والصحفيين المشاركين في هذه الطبعة، لضمان الوصول في الوقت المناسب والتسهيل على رجال الأعمال الراغبين في المشاركة، مع العلم أن عددا منهم سبق وان أعلن عدم حضوره، في ظل الوضع غير المستقر الذي يعيشه الأفسيو وعدم اتضاح الرؤية داخل هذا التنظيم لرجال الاعمال لحد الساعة، وغضب العديد منهم من تحويل المنتدى إلى بوق للسياسة، ولعب حداد على وتر مناشدة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للترشح لعهدة خامسة.

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق