اقتصاد

الحكومة تفرض قيود على استيراد الموز وأسعاره مهددة بالالتهاب

أعلنت وزارة التجارة في بيان لها، أمس، عن شروط جديدة خاصة للراغبين في الاستفادة من رخصة استيراد الموز لعام 2017.

وأوضحت الوزارة ان المتعاملين الاقتصاديين الذين ينشطون في مجال استيراد الموز ملزمون باستيفاء مجموعة من المعايير المهنية للاستفادة من رخصة استيراد لعام 2017 وكذا الحصة المقررة، ويتعلق الامر بضرورة توفر خبرة مهنية لا تقل عن خمس سنوات في ممارسة هذا النشاط، يتم إثباتها عن طريق الحصائل الجبائية السنوية حسب ذات المصدر.

كما يتوجب على المتعامل الراغب في الحصول على رخصة استيراد التوفر على كل وسائل النقل اللازمة والهياكل الضرورية للتخزين والتبريد والإنضاج مع ضرورة القيام باستثمارات في مجال انتاج وتعبئة الفواكه بالاسم الخاص للمؤسسة.

ويتعين أيضا على المتعامل اقتناء المنتوج من مصدره بصفة منتظمة ومباشرة دون وسيط مع إلزامية ضمان النقل ببواخر خاصة ومهيئة حسب ما تقتضيه طبيعة المنتوج بصفة مباشرة، فيما تشترط الوزارة كذلك ضمان جودة المنتوج المستورد ومطابقته لمعايير الصحة النباتية التي تثبت خلوه من أي أمراض من شأنها إلحاق ضرر بالمستهلك وكذا وجوب إيصال المنتوج للمستهلك بسعر معقول ومستقر.

وكانت قيمة واردات الجزائر من الموز بلغت 142.3 مليون دولار سنة 2016 مقابل 182.2 مليون دولار في 2015، ومن شأن هذه الخطوة أن تساهم في خفض قيمة وارداته أكثر، وهو ما يهدد بارتفاع أسعاره أكثر بعد موجة الارتفاع  التي شهدها في الأشهر القليلة الماضية أين وصلت أسعاره لقرابة 1000 دينار للكيلوغرام  الواحد.

هذا وذكر البيان بأن للمتعاملين الراغبين في الحصول على رخصة استيراد بإمكانهم سحب دفتر الشروط والإطلاع على الوثائق الادارية الضرورية على مستوى الموقع الالكتروني لوزارة التجارة في الفترة بين 11 و14 مارس الجاري. وتودع الملفات على مستوى المديريات الولائية للتجارة محل إقامة المتعامل.

متعلقات

إغلاق