اقتصاد

الحرس القديم في الأفسيو يتجهون لاختيار خليفة حداد

بدأ الموعد الإنتخابي لتجديد قيادة منتدى رؤساء المؤسسات المقرر 24 جوان المقبل يعرف نقاشا حادا وحروب في الكواليس، إذ يطالب العديد من الأعضاء بإلغاء القرارات المتخذة من طرف الرئيس السابق علي حداد بتاريخ 15 ديسمبر 2017، وتمكين 4000 عضو بالأفسيو بإخلاء صوتهم بتاريخ 24 جوان بدل 100 عضو بالمكتب الوطني فقط.

وعقب ترشح حسان خليفاتي وسامي اغلي وتراجع سمير يايسي صاحب شركة سعيدة للمياه المعدنية عن دخول السباق عاد خلال الـ 48 ساعة الأخيرة المقربون لعلي حداد للواجهة وشرعوا في تسديد اشتراكات شباب جيل افسيو بالولايات.

ووفقا لما علمته “سبق برس” من مصادر من منتدى رؤساء المؤسسات، بدأت تلوح بوادر عودة المقربين من علي حداد للواجهة بحكم القوة الضاربة التي يملكونها في المتدى، حيث يسعى هؤلاء لدعم مترشح معين بهدف ضمان بقائهم بالأفسيو وجلب داعمين لهم من جيل منتدى رؤساء المؤسسات، عزفوا عن دفع اشتراكاتهم السنوية التي تعادل 20 ألف دينار، إذ تكفلوا بدفع اشتراكات هؤلاء بولايات بسكرة ومدية والجلفة لضمان دعمهم للرجل الذي يختاره الحرس القديم.

ووفقا لذات المصادر لا تزال مشكلة التعديلات التي أقامها منتدى رؤساء المؤسسات أثناء تولي علي حداد لرئاسة الأفسيو منذ فترة من خلال تعديل الجمعية العامة ومنع كافة الأعضاء من التصويت والاكتفاء فقط بأعضاء الجمعية العامة والمندوبين الولائيين ومندوبي جيل افسيو بالولايات، وهو ما يتنافى وما تنص عليه حرية اختيار رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، حيث يطالب العديد من الأعضاء بتعديل القانون قبل انتخابات 24 جوان.

Alliance Assurances

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق