أعلنت وسائل إعلام فرنسية متخصصة، عن ترشيح الروائيان الجزائريان كوثر عظيمي وسليم باشي للمنافسة على الجائزة الأدبية الفرنسية “رينودو” 2017 التي ستسلم جائزتها بداية شهر نوفمبر المقبل.

واختيرت 17 رواية وأربعة مؤلفات ضمن القائمة الألى، بينها الإصدار الأخير للروائية الشابة كوثر عظيمي “Nos richesses” (ثراؤنا) الصادر بالجزائر عن منشورات “البرزخ” بفرنسا عن منشورات “لوسوي”.

وأصدرت كوثر عظيمي -وهي من مواليد الجزائر في 1986- أول رواية لها في 2010 بعنوان “Des ballerines de papicha” (دي باليرين دو بابيشا) والتي أعيد إصدارها بفرنسا في 2011 تحت عنوان “L’envers des autres” قبل أن تصدر في 2015 روايتها الثانية “حجارة في جيبي”. وحازت كوثر عظيمي وهي أيضا كاتبة قصص قصيرة عدة جوائز بالجزائر وفرنسا بينها جائزة “Prix littéraire de la vocation” في 2011 عن أول إصدار لها.

ومن بين الروايات المرشحة أيضا للجائزة “Innocence” وهي أول عمل للممثلة والمخرجة الفرنسية إيفا لونسكو و”La disparition de Josef Mengele” للصحفي والكاتب الفرنسي أوليفيي كاز وكذا “L’empereur ل pied” للبناني شريف مجدلاني.

وتم من جهة أخرى اختيار أربعة مؤلفات للمنافسة على الجائزة من قبل لجنة التحكيم بينها “Dieu, Allah, moi, et les autres” لسليم باشي الذي كان قد توج سابقا بجائزة “غونكور” لأول عمل روائي عن عمله Le Chien d`Ulysse (كلب أوليس) الصادر في 2001.

ويعتبر باشي – وهو من مواليد الجزائر العاصمة في 1971- أحد الأقلام الجزائرية البارزة في الجزائر وفرنسا ومن رواياته أيضا “الكاهنة” (2003) التي نالت جائزة “تروبيك” الفرنسية و”اقتلوهم جميعا” (2006).