اتفق وزير الثقافة ووالي الجزائر العاصمة، على ضرورة “إعادة إنعاش” ديوان رياض الفتح بإعادة النظر في مرافقه الثقافية والتجارية والترفيهية في إطار مخطط إعادة تهيئة العاصمة.

وقال ميهوبي الذي أدى زيارة ميدانية للديوان رفقة والي العاصمة عبد القادر زوخ أن الهدف من زيارتهما “تشخيص أولي” للمكان وطبيعته وإعادة النظر في الأمور التي يمكن أن تعيد استقطاب الزوار، مضيفا أن هذا الفضاء “لم يتطور بشكل يسمح بأن يكون قلب العاصمة النابض” ولهذا فهو بحاجة إلى “تهيئة أفضل”.

وأكد الوالي من جهته على “ضرورة التفكير في إنعاش” هذا الصرح الذي كان في الماضي مكانا للراحة والتسلية، مضيفا أن الولاية “تعاين الوضع وتضبط نقاط الضعف والقوة” للقيام بالإجراءات اللازمة وهذا “في إطار المخطط الاستراتيجي الهادف لتغيير كل وجه العاصمة”.

ويضم ديوان رياض الفتح -الذي تأسس في 1984 والتابع لوزارة الثقافة- حوالي 380 محلا بعضها مغلق “في حالة نزاع مع العدالة” وفقا لمديره العام -امعمر قنة- مضيفا أن معظم مداخيل الديوان تتأتى من استئجار الفضاءات والمحلات كونه مؤسسة عمومية ذات طابع صناعي وتجاري.