ثقافة

وفاة المجاهد وعميد الفن التشكيلي المعاصر في الجزائر عبد القادر هوامل

فقدت الجزائر والأسرة الثقافية والفنية، المبدع عبد القادر هوامل إبن مدينة نقاوس بباتنة، الموهبة الفنية المميزة والمجاهد الذي بدأ الكفاح في سن مبكرة في صفوف جبهة التحرير الوطني ضد الاستعمار الفرنسي.

وبدأ المرحوم الرسم في الجزائر، حيث كان من الرعيل الأول للفنانين التشكيليين المعاصرين أمثال بشير يلس، شكري مسلي و محمد راسم وهم الذين أثروا في المدرسة العليا للفنون الجميلة بالجزائر، أقام معرضه الفني الأول في تونس ثم غادر إلى ايطاليا حيث أقام فيها إلى أن وافته المنية أمس.

ولعب المرحوم دورا هاما في الارتقاء بالفن التشكيلي في بلادنا وفي العالم العربي والأوروبي حيث أقام عديد المعارض في الرباط، طورنطو الكندية، تونس وغيرها، كما تحصل المرحوم على جوائز دولية كالجائزة الأولى سان فيتو رومانو، والميدالية البرونزية بعد مشاركته في بينال القاهرة وتم تكريمه من قبل رئيس الجمهورية سنة 1972.

وترك الفنان الراحل أعمال فنية خالدة تثري اليوم المجموعة المتحفية الوطنية فله كل التقدير والإعجاب لفنه الراقي.

وعلى اثر هذا المصاب الجلل، يتقدم  وزير الثقافة إلى كافة أفراد أسرة الفقيد والى الأسرة الفنية والثقافية بأخلص التعازي والمواساة الأخوية الصادقة، داعيا الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الفقيد برحمته الواسعة، وأن يسكنه فسيح جنانه، ويلهم أهله جميل الصبر والسلوان والسكينة.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق