اقتصاد

لوكال يؤكد وجود ضغوط من صندوق النقد الدولي لخفض قيمة الدينار

أكد محافظ بنك الجزائر، محمد لوكال، أنه لم يتهرب من طرح تقرير بنك الجزائر أمام نواب البرلمان مؤكد تسليمه للمكتب المختص بهذا الشأن في 5 نوفمبر 2017.

وأوضح لوكال اليوم في رده على تساؤلات النواب بخصوص بانخفاض قيمة الدينار في سوق الصرف، أن مصالحه قامت باستحداث نظام جديد لتغطية خطورة هذا الصرف بداية من 2 جانفي المنصرم، على اعتبار إحداثها لمشاكل في بيع منتجات المتعاملين الاقتصاديين.

ونفى نفس المصدر أن يكون  بنك الجزائر يتبنى سياسة لخفض قيمة الدينار، مؤكدا بأنه قاوم ضغوط صندوق النقد الدولي الداعية إلى ذلك في سنتي 2016 و2017، وسيستمر في ذات المقاومة إن اقتضى الأمر ذلك على حد تعبيره، مصرا أن السبب في انخفاض قيمة الدينار هو ارتفاع قيمة العملات الأجنبية من الأورو  وليس انخفاض قيمة الدينار.

كما صرح أن الأوراق النقدية التي ستتغير من فئات  1000 دينار و500 دينار وقطعة 100 دينار، وهي عملية تقنية لتجديد واستبدال هذه الأوراق مع تغيير أوصافها، مشيرا بأن الأوصاف الجديدة ستعكس الوجه الجديد للجزائر، وهذا لا يعني تغيير العملة الوطنية.

أما في حديث لوكال عن السوق الموازية السكوار فاكتفي بالقول عندما تتوفر شروط انعدام الزبون والبائع لسوق السكوار، سنتمكن من معالجة قضية السوق السوداء لتداول.

وفي ما يخص منحة السفر أكد محافظ بنك الجزائر أن 130 أورو لكل مسافر مقبولة، وليس أولوية لنا رفع منحة السفر، والضمير لا يسمح لنا بتقليص احتياطي الصرف، واعتبرها ثانوية من الثانويات حسب قوله.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق