الحدث

أعراض غريبة تصيب مرتادي مسبح 1 ماي بالعاصمة

أصيب مجموعة من الأطفال مرتادي المسبح الأولمبي 1 ماي في العاصمة، بأعراض غريبة حسب شكوى وصور وصلت “سبق برس“.

وتشير الشكوى التي رفعتها جمعية حماية وإرشاد المستهلك ومحيطه “أبوس” عن عدد من الأولياء، إلى أن الأطفال الذين يرتادون المسبح أصيبوا بـ “إصفرار في الأسنان وتساقط شعر الرأس والحاجبين والأشفار”، إضافة إلى “ما يشبه حروق على مستوى الجلد”، ما أثار مخاوف الأولياء خاصة وأن الأعراض تشبه أعراض الأشخاص الذين يتبعون علاجا كيميائيا ضد السرطان.

وحسب ذات المصادر، فقد تقدم مجموعة من الأولياء بشكوى إلى إدارة مركب محمد بوضياف التي تشرف على مسبح 1 ماي، حيث تشير معلومات إلى أنه قد تم “فتح تحقيق في القضية للوقوف على حقيقة وجود رابط بين الأعراض التي أصيب بها الأطفال ومياه المسبح”. فيما تحوم الشكوك حول “إمكانية أن تكون نسبة الكلور العالية المستعملة هي وراء ذلك”.

وفي سياق التقصي، توجهت “سبق برس” إلى إدارة مسبح 1 ماي للحصول على مجموعة من الأجوية، إلا أنها قوبلت بخبر إقالة المدير  السابق مساء أمس وتعين مدير بالنيابة جديد، هذا الأخير الذي أكد لنا “عدم إطلاعه على الموضوع، وأن المشكل الوحيد الذي تم إطلاعه عليه عند استلام مهامه هو مشكل تدفئة المياه”. ما يطرح فرضية أن سبب إقالة سابقه متعلقة بالشكوى التي قدمت على مستوى إدارة المركب.

للإشارة، إتصلت “سبق برس” كذلك مع مدير المركب الأولمبي محمد بوضياف، نذير بلعياط، الذي إعتذر كونه في إجتماع، ما جلعلنا نرسل له راسلة قصيرة شرحنا له من خلالها كل القضية إلا أنه لم يعاود الاتصال، كما أنه أغلق الخط مرتين عندما أعدنا الاتصال به.

 

 

متعلقات

رأي واحد على “أعراض غريبة تصيب مرتادي مسبح 1 ماي بالعاصمة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق