سياسة

الكتل البرلمانية للموالاة تدعو الحكومة للتعامل بصرامة مع المضربين

دعت أربعة كتل برلمانية تمثل أحزاب الموالاة إلى جانب كتلة الأحرار بالمجلس الشعبي الوطني الحكومة للتعامل بصرامة مع المضربين وعدم الإنسياق وراء الإستفزازات التي تخل بمبدأ المساواة بين كل شرائح وفئات المجتمع.

واعتبر رؤساء المجموعات البرلمانية للأفلان، الأرندي، تاج، الأمبيا، والأحرار، في بيان تحصلت سبق برس على نسخة منه الحركات الإحتجاجية التي تعرفها بعض القطاعات ” أخذت منحى غير مبرر”، دفع المجوعات البرلمانية لدعوة  بالإضراب للتعقل وتوقيف الإضراب المفتوح حفاظا على مصير ومستقبل التلاميذ والطلبة ومصلحة المرضى، واعتماد الحوار كوسيلة لتحقيق المطالب المشروعة.

وبعد ساعات من محاصرة الأطباء المقيمين للبرلمان واستقبالهم من قبل رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، الذي وعد بالتوسط مع الحكومة للتكفل بمطالبهم شدد نواب الموالاة على  مساندتهم المطلقة لمواقف الحكومة وهو ما يطرح علامات استفهام كثيرة عن جدية الوساطة التي طرحها بوحجة.

ويبدو أن تحرك الكتل الخمسة جاء  ردا على قيام كتل المعارضة البرلمانية بمساندة الأطباء المقيمين والسعي لدخولهم لقبة المجلس وإجتماعهم برئيس الهيئة التشريعية وتحميل الحكومة مسؤولية التعفن الذي تعرفه عدة قطاعات على رأسها الصحة والتربية.

 

 

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق