سياسة

جاب الله يتجه لخلافة نفسه على رأس جبهة العدالة بصلاحيات محدودة

يتجه عبد الله جاب الله، لخلافة نفسه على رأس جبهة العدالة والتنمية، التي تحضر لعقد مؤتمرها الوطني يومي 2 و3 فيفري القادم مع تقليص للصلاحيات واستحداث منصب الأمين العام أو نائب الرئيس، رغم المعلومات التي راجت في مقر الجبهة ببابا حسن عن رغبة زعيم جماعة الشرق في الثمانينات اعتزال العمل السياسي نهائيا وتفرغه للكتابة.

واستبعد مسؤول لجنة التحضير المؤتمر الأول لجبهة العدالة والتنمية حجيرة خليفة انسحاب الشيخ جاب الله من قيادة الحزب معللا ذلك في اتصال مع سبق برس بقدرة الشيخ على العطاء والعمل السياسي، مؤكدا أن رئيس الجبهة يعتبر الحجر الأساس للحزب والمناضلين متمسكون بقياداته للتشكيلة السياسية ذات اللون الإسلامي.

ورغم تأكيده أن الشيخ جاب الله يريد أن يخفف من المسؤوليات الملقاة على عاتقه الأمر، إلا أن حجيرة شدد أن المناضلين في الحزب متمسكون بوجوده، قائلا:”الشيخ جاب الله هو الرجل الأول في الحزب وسيكون له دور في هذا الإطار” ، كما استبعد أن يكون التخفيف عن الشيخ عن طريق استحداث منصب الأمين العام للحزب، بل يكون عن طريق إيجاد الإطار والهيكل التنظيمي الذي سيضع كل واحدا في مكانه الحقيقي.

ومن جهة أخرى لم يستبعد حجيرة أن يكون هناك من ينافس رئيس الحزب الحالي على رئاسة الحزب خلال اليوم الثاني من المؤتمر لأن قانون الحزب مبني حسبه على الديمقراطية المطلقة.

وفي حديثه عن الاتحاد من أجل النهضة العدالة والبناء أكد المتحدث أنه يمر بمرحلة سكون حيث ينشغل في هذه المرحلة كل الأطراف المشكل له بتنظيم بيته داخليا من أجل العودة للبيت الكبير حسب وصفه.

وعقدت جبهة العدالة والتنمية مؤتمرها التأسيسي سنة 2012، حيث ضمت قيادات ومناضلين رافقوا جاب الله في تأسيس حركتي النهضة والإصلاح.

 

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق