العالم

رئيس الحكومة التونسية يتوعد المحتجين ضد قانون المالية

أكد رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد،  أنّ الأحداث التي عرفتها مدن تونسية ليلة الإثنين لا يمكن اعتبارها “احتجاجا”، مشيرا إلى تسجيل عمليات تخريب ونهب واعتداء على المواطنين.

وأضاف الشاهد اليوم، خلال تصريح له بثته إذاعة “شمس اف ام” التونسية، خلال زيارة تفقد للقوات الحدودية برمادة من ولاية تطاوين، أن حق التظاهر يكفله القانون لكن لا وجود لاحتجاجات ليليّة في البلدان الديمقراطية، على حد تعبيره.

وقال رئيس الحكومة التونسية “الوضع الاقتصادي صعب، والناس يجب أن تفهم أن الوضع استثنائي وأن بلدهم يمر بصعوبات، ولكن نحن نرى أن 2018 سيكون آخر عام صعب على التونسيين”.

وأشار يوسف الشاهد إلى أن الحكومة ستطبق القانون على المخربّين وعلى من يقومون بتحريضهم، مشددا على أن الدولة تحمي المتظاهرين السلميين.

وفي سؤاله عن سبب زيارته إلى المنطقة الحدودية، قال رئيس الحكومة التونسية إن مساعي الدولة في مكافحة الإرهاب متواصلة، وزيارته تأتي في إطار تفقد سير العمل وتأمين الحدود التونسيّة.

واندلعت أمس في تونس، احتجاجات عارمة رافقتها مواجهات بين المتظاهرين وأعوان الأمن في مدن القصرين وقفصة والقيروان والكاف ومنوبة وقابس وحي التضامن بالعاصمة.

وتأتي التحركات على خلفية الزيادات في الأسعار والاجراءات التي تضمنها قانون المالية الجديد لعام 2018 وللمطالبة بالتنمية وفرص عمل.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق