اقتصاد

طوارئ داخل “كيا الجزائر” ومسؤولوها تحت وقع صدمة أويحيى

نزلت التعلمية التي أصدرها الوزير الأول أحمد أويحيى بخصوص علامات السيارات العالمية المسموح بتصنيعها في الجزائر، كالصاعقة على مسؤولي مصنع “كيا الجزائر”، بعد إقصاء الأخيرة من القائمة.

وفي السياق، عبّرت المكلفة بالإعلام على مستوى شركة “كيا الجزائرية”، نهاد لاماني، في اتصال مع سبق برس اليوم، عن تفاجئهم من تعليمة الوزير الأوّل أحمد أويحيى، مبرزة بأن مسؤولي الشركة بدأو اتصالات حثيثة في هذه الأثناء لمعرفة حقيقة هذا الإقصاء، وسبل الوصول إلى أرضية إتفاق.

   إقرأ أيضا: الحكومة تقصي “كيا” من قائمة السيارت المسموح بتركيبها في الجزائر (وثيقة)

وحسب ذات المتحدثة، فإن الشركة لم تتلق أي اتصال من الحكومة بخصوص وقف إنتاجها أو حتى إقصائها من قائمة العلامات المعنية بالانتاج في الجزائر، فيما تحفظت عن إصدار أي موقف إلى غاية التأكد من موقف الحكومة.

وفي سؤال حول إمتلاك الشركة لكل التراخيص القانونية التي تسمح لها بالنشاط، أكدت لاماني بأن المصنع يشتغل وفق ماتنص عليه القوانين ويملك كل التراخيص، مستشهدة بمشاركته في مختلف المعارض التي أقيمت في الجزائر مؤخرا، على غرار معرض “أوتو واست” بوهران، والطبعة 26 لمعرض الانتاج الوطني الذي افتتح الوزير الأول بنفسه مؤخرا.

للتذكير فقد بدأ مصنع “كيا الجزائر” الذي يعد شراكة بين “غلوبال جروب” الجزائرية وشركة “كيا” الكورية، في تسويق أولى مركباته أول سيارة نهاية شهر نوفمبر الماضي.

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق