سياسة

الطبقة السياسية تعتبر قرار ترامب إهانة للأنظمة العربية

أجمعت أحزاب وشخصيات وطنية على رفض قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني، مؤكدين في تصريحهم لـ سبق برس أن هذه الخطوة إهانة كبيرة للأنظمة العربية، وسيؤثر بشكل سلبي على الوضع الأمني في المنطقة العربية والعالم.

وأكد السيناتور والقيادي في حزب جبهة التحرير الوطني، صالح قوجيل، أن قرار الرئيس الأميركي الذي أعلن فيه القدس عاصمة للكيان الصهيوني إهانة لكل العرب الذين يرفضون توحيد صفهم لمواجه الكيان المغتصب للأرض والعرض، قائلا: “الأمور وصلت إلى حد كن أو لا تكون والمعركة طويلة جدا من أجل بلوغ الهدف وهو تحرير كل الأراضي الفلسطينية”.

فيما اعتبر الرئيس الأسبق لحركة مجتمع السلم أبو جرة سلطاني، بأن قرار ترامب “ليس مجرد نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس بل هو صفقة تجاوز فيها كل الخطوط الحمراء، وهي الضربة القاضية للمصالحة الفلسطينية المعتمد على الكفاح السياسي وسيقوي الكفاح المسلح النتهج من قبل حركة حماس”.

وأكد أبوجرة أن هذا القرار هو إعلان للحرب على العالم الإسلامي لأنه أعاد الصراع في الشرق الأوسط إلى ما قبل 1967، قائلا: “ترامب بهذا الإعلان، يعتبر فلسطين ولاية أمريكة يحق له أن يفعل فيها ما يشاء وهذا إهانة واضحة لكل الأنظمة العربية، والغضب الجماهيري سينطلق غدا الجمعة وستتوسع دوائره لتحرج الأنظمة العربية المطبعة مع الكيان الصهيوني فوق أو تحت الطاولة “. كما سيغذي هذا القرار -حسبه- التطرف في العالم في ظل الاحتقار الذي جاء في مقدمة إعلان متوقعا ارتفاع الأعمال الإرهابية.

من جانبه أكد الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي صديق شهاب، أن موقف حزبه هو من موقف الجزائر الرافض لهذا الإعلان، الذي لا يتمشى مع القرارات الدولية الساعية إلى حل الأزمة في المنطقة، قائلا: “نندد بهذه الخطوة غير مسبوقة التي نعتبرها خرق لشرعية الدولية وتجاهل لإرادة المجوعة الدولية ودحس كل قرارات الأمم متحدة”.

واعتبر شهاب هذا القرار سيتجر عنه عواقب وخيمة على الأمن والاستقرار في المنطقة.

المزيد

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق