الحدث

جمعية أولياء التلاميذ تعلن موقفها من حملة التلقيح ضد الحصبة

بعد الضجة التي رافقت المرحلة الأولى من عملية التلقيح ضد الحصبة الألمانية للتلاميذ، والتي وصلت ببعض الأولياء إلى مقاطعتها نتيجة الشائعات ول تسببها في وفاة طفلين مارس الماضي، قررت وزارة الصحة إطلاق الحملة الثانية من حملة مع إتخاذ عدة إجراءات جديدة.

وحددت وزارة الصحة وأصلاح المستشفيات تاريخ 21 ديسمبر المقبل لبدأ حملة التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية للأطفال المتمدرسين، والتي تستمر إلى غاية 02 جانفي 2018، ويأتي هذا بعد انتهاء اللجنة المكلفة بالبرامج الوقائية من تقييم المرحلة الأولى من العملية التي شهدت مقاطعة وعزوفا كبيرا، حيث لم تتعد نسبة التلقيح حسب الوزير حسبلاوي 50 بالمائة.

وفي هذا الصدد ثمن رئيس جمعية أولياء التلاميذ، أحمد خالد، اليوم في اتصال مع سبق برس، اليوم، قيام وزرتي الصحة والتربية الوطنية بحملة توعية مسبقة في 12، 13، 14 سبتمبر الفارط بحضور جميع الشركاء المعنيين بالحملة قبل الشروع في عملية التلقيح وهذا لتفادي العزوف عن إجراءاها مثل ما حدث في المرحلة الأولى حسبه.

كما نفي أحمد خالد أن يكون للقاح “آر آر” المضاد للحصبة والحصبة الألمانية أي أثر سلبي على صحة التلاميذ مؤكد أن هذا اللقاح مطبق في أكثر من 70 بالمائة من دول العالم منها الأوروبية والعربية كالمغرب كما أوصت به المنظمة العالمية لصحة.

ومن جهة أخرى أكد رئيس جمعية أولياء التلاميذ أن نقل التلقيح من المدارس إلى العيادات المتعددة الخدمات جاء بطلب منهم للحفاظ على صحة التلاميذ في حال حدوث أي مضاعفات، ومن أجل عدم تضييع الحجم الساعي المخصص للدروس على التلاميذ من خلال تجنيد المدرسة بشكل كلي من أجل التلقيح.

المزيد

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق