الحدث

بدوي: مواقع التواصل الإجتماعي تعدت على قانون الإنتخابات

اعترف وزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم، نور الدين بدوي، بوجود فراغ قانوني لمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر خلال الاستحقاقات الانتخابية.

وقال بدوي اليوم، خلال استضافته في فوروم الإذاعة، إن الهيئة الوطنية المستقلة لمراقبة الانتخابات تعمل على إيجاد صياغة وميكانيزمات تمكنها من متابعة التجاوزات التي تحدث بالفضاء الأزرق. في وقت لم يخف بدوي وجود فراغ قانوني بالجزائر قائلا: “هناك تكنولوجيات تعدت القانون”.

من جهة أخرى، أكد الوزير استعداد مصالحه “التام” للانتخابات المحلية المقرر إجراوؤها الخميس المقبل، واصفا الحملة الانتخابية بـ “الايجابية جدا”، وقال إن الحكومة عازمة على إشراك المواطن في التنمية المحلية من خلال قوانين المشاريع التي يتم الإعداد لها على غرار قانون الجماعات الاقليمية أو قانون الديمقراطية التشاركية، معلنا في هذا الصدد أن قانون الجباية المحلية الجديد سيكون جاهزا قبل نهاية السداسي الأول من 2018.

وأوضح وزير الداخلية في تقييمه للحملة النتخابية التي انتهت منتصف ليلة الأحد، قال بدوي ” إنها جد إيجابية” واحترم فيها كل المتنافسين من أحزاب سياسية ومترشحون أحرار القيم الانسانية والدستورية، مثمنا في هذا الصدد إجماع الخطاب الانتخابي على عدم المساس بالوحدة الترابية للجزائر وثوابتها والدعوة للمحافظة على أمن واستقرار الجزائر، مضيفا أن المترشحين قدموا اقتراحات كثيرة تعكس مكانة المواطن الجزائري التي أصبحت أرقى لدى الطبقة السياسية من خلال تحسيسه بأهمية لا مركزية الادارة ووضعه في قلب التنمية المحلية.

كما كشف بدوي أن عملية مراجعة القوائم الانتخابية بشقيها الاستثنائي والسنوي سمحت بحدف أكثر من 1.3 مليون ناخب كانوا إما مسجلين أكثر من مرة أو مواطنين توفوا مشيرا إلى أن الجزائر تحصي حوالي 20 ألف وفاة شهريا يتم تصفيتها سنويا من خلال المراجعة العادية للقوائم الانتخابية ، وشدد بدوي على أن تطهير القائمة الانتخابية كان معطلا لمدة 30 سنة، مشيرا إلى أن عدد الهايئة الناخبة يقدر بـ 22.878.06 ناخبا على المستوى الوطني.

 

المزيد

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق