سياسة

البرلمان يتحول إلى ساحة صراع بين المعارضة والموالاة

تحولت اليوم، مرافعات رؤساء الكتل البرلمانية في المجلس الشعبي الوطني خلال مناقشة قانون المالية لسنة 2018 إلى اتهامات متبادلة بين الموالاة والمعارضة، حيث اتهمت الأخيرة الحكومة بفرض سياسات تقشفية على الشعب والوقوف مع الأغنياء على حساب الطبقات الأخرى، وهو ما ردت عليه أحزاب لاأغلبية البرلمانية بأنه نظرة سوداوية وخطاب فتنة.

حمس:  صندوق النقد الدولي اشترط معرفة الرئيس المقبل لإقراض الجزائر

قال رئيس المجموعة البرلمانية لحركة مجتمع السلم، ناصر حمدادوش، إن صندوق النقد الدولي اشترط على الجزائر معرفة رئيسها المقبل من اجل ان يقدم لها قرض نافيا اختيار الحكومة لعدم اللجوء للمديونية الخارجية.

وأكد ناصر حمدادوش بمداخلته اليوم بالمجلس الشعبي الوطني خلال مناقشة قانون المالية 2018 ان الجزائر تعيش في ازمة سياسية وليس ازمة مالية جراء انهيار اسعار البترول.

واعتبر أن الميزانية مبينة على الخداع النقدي باستبدال الريع البترولي بالتمويل غير التقليدي هو ريع من نوع جديد فقط حسبه، وأكد أن الاصدار النقدي بدون أن يقابله احتياطي من الذهب والعملة الصعبة أو أنتاج فلاحي حقيقي سيساهم في ارتفاع نسبة التضخم و الانهيار الكلي للقدرة الشرائية للمواطن.

ومن جهة أخرى نفا حمدادوش أن يتحقق البعد الاجتماعي لدولة برفع نسبة التحويلات الاجتماعية إلى 17.6 مليار دولار، حيث أكد أن دعم الدولة يذهب لغير مستحقيه على حد قوله.

الإتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء: الحكومة أجلت التصويت على قانون المالية خوفا من الشارع

اتهم لخضر بن خلاف رئيس المجموعة البرلمانية للاتحاد من اجل النهضة والعدالة والبناء، الحكومة بتأجيل لبتصويت على قانون المالية الى 26 نوفمبر وبدلا من 22 نوفمبر خوفا من رد فعل الشعب الذي سيرفض ما جاء فيه.
واعتبر بن خلاف بمداخلته اليوم بالمجلس الشعبي الوطني خلال مناقشة قانون المالية 2018 ان فرض الضريبة على الثورة جاءت استجابة للمعارضة التي طالبت به من اجل اقتسام الاعباء التقشفية، متسائل عن مدي جدية الحكومة في تطبيقها في ظل غياب احصاء دقيق للأغنياء، رافضا اتهام المعارضة بتسويد الوضع. وتسال بن خلاف عن السبب الحقيقي من اعتماد البنوك الاسلامية متخوفا من ان يكون هذا الاعتماد في سبيل ارضاء بعض الاطراف لخدمة اجندة سياسية معينة. معتبرا ان اعتمادها دون عصرنة البنوك والقضاء على البيروقراطية هوعمل غير جاد حسبه.

حزب العمال: الحكومة تقف مع رجال الأعمال على حساب الشعب
هاجمت المجموعة النيابية لحزب العمال الحكومة واعتبرت النظام الضريبي في الجزائر أنه هش.

وطالب رمضان تعزيبت نيابة عن المجموعة البرلمانية لحزب العمال اليوم خلال مناقشة قانون المالية 2018 باسترجاع سيطرة الدولة على التجارة الخارجية التي تتحكم فيها اللوبيات بواسطة تضخيم الفواتير وتهريب العملة الصعبة قائلا:” الوضع الراهن يتطلب شجاعة سياسية من طرف السلطة العمومية لوضع حد للنهب الاجنبي لا سيما عقد الشراكة مع الاتحاد الاوربي الذي حول البلاد الى مفرغة للمنتوجات الأجنبية ووسيلة للنهب الأجنبي وبارونات الاسترداد”.

واعتبر تعزيبت عدم استرجاع القروض البنكية التي بلغت 800 مليار دينار هو وقوف في صف رجال الاعمال الذين يسيطرون على الاقتصاد حسبه.

كما أكد أن القدرة الشرائية تراجعت بـ 40 بالمائة جراء اجراءات التقشف المدرجة في قوانين المالية 2016 و2017.

 الأفلان: المعارضة تزرع اليأس وتروج خطاب الفتنة

رفض رئيس المجموعة النيابية لحزب جبهة التحرير الوطني السعيد لخضاري خطاب المعارضة التي تسود المشهد وتزرع اليأس حسبه، نافيا أن تكون الحكومة وأحزاب الموالاة متخوفة من التصويت على قانون المالية 2018 قبل الانتخابات المحلية متهما اياها بزرع الفتنة.

وأكد لخضاري اليوم خلال مناقشة قانون المالية 2018 أن الجزائر نعيش في حالة استقرار سياسيي مستشهدا بتنظيم الانتخابات في الوقت المحدد لها مؤكد أن أحزاب التي ستخسر الرهان بعد 23 نوفمبر ستلوح بالتزوير كما فعلت في السابق. وطالب لخضاري يتغيير سياسة الدعدم المنتهجة من قبل الحكومة وتحويلها إلى الاسرة مباشرة عن طريق رفع الدخل إلى سبع ملايين تصب في حسابها الجاري.

وأكد رئيس الكتلة البرلمانية للأفلان أن 1000 مليار لم تضيعها الحكومة بل صرفت على المنشئات التحتية خاصة في إنشاء الطرقات والمدارس. كما عدد إنجازات الحكومة في قطاع الصحة مؤكد أن الجزائر في مقدمة الدول التي توفر تغطية صحية شاملة لمواطنيها.

بلعباس يثمن الإبقاء على الدعم الإجتماعي

ثمن رئيس المجموعة النيابية لحزب التجمع الوطني الديمقراطي بلعباس بلعباس إبقاء الحكومة على الدعم الاجتماعي من خلال رفع الملغ الموجه لتحويلات الاجتماعية إلى 1700 مليار دينار هو يمثل أكثر من 30 بالمائة من مقدرات الدولة بارتفاع 8 بالمائة مقارنة مع السنة الماضية.

واعتبر بلعباس بلعباس اليوم خلال مداخلته أثناء مناقشة قانون المالية 2019 أن رفع سعر الوقود أمر عادي مقارنة مع سعره في الأسواق الدولية.

وأكد أن فتح الحكومة للمعاملات البنوك الاسلامية هو رسالة الاطمئنان للأغلب شرائح الشعب الذي ترفض التعامل مع البنوك الربوية، معتبرا أن اقتطاع واحد بالمائة من عملية الاسترداد للحفاظ على توازن صندوق التأمين الاجتماعي هو حماية لشريحة كبيرة من الشعب من مقلوبات السوق العملة.

ومن جهة أخرى طالب بلعباس بضرورة إقحام القطاع الخاص الوطني والأجنبي في الدورة الاقتصادية و عدم الإصغاء لصوت المعارضة التي ترفض هذا ومعتبرا كلامها بمعارضة الصالونات.

المزيد

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق