اقتصاد

راوية: النمو الإقتصادي سيبلغ 4 % في 2018

شدد وزير المالية، عبد الرحمان راوية، على الإبقاء على الإبقاء على 50 دولارا  كسعر مرجعي للميزانيات حتى سنة 2020 مبررا ذلك بالظرف الصعب الذي تمر به السوق البترولية العالمية بسبب العديد من العوامل الخارجية في مقدمتها الضغوط الجيوسياسية والأثر الناجم عن انتاج المحروقات.

وكشف راوية اليوم خلال رده على انشغالات النواب المجس الشعبي الوطني خلال مناقشة قانون المالية 2018 أن النمو الاقتصادي سيبلغ السنة القادمة 4 بالمائة، وأكد أن وزارته تسعى للتحكم في الانفاق العام وكذا حماية القدرة الشرائية للمواطن البسيط وكذا عصرنة النظام البنكي، وكذا تنمية سوق رؤوس الأموال.

وقال راوية إن  قانون المالية 2018 لا يتضمن أي زيادة في الرسوم التي قد يكون لها تأثير سلبي على المواطن البسيط مشيرا إلى أنه يحتوي الضريبة على الثروة فقط و زيارة في أسعار الوقود التي لن تؤثر على قطاع الفلاحة والصيد البحري بسبب سياسية الدعم الذي يستفيد القطاعان.

كما أوضح أن مصالحه لم تسجل تباينا معتبرا خلال 3 سنوات السابقة بين التقديرات والانجازات في مجال الإيرادات والإنفاق التي تم إعداداها في قوانين المالية السابقة، حيث أكد وزير المالية أن نسبة الإيرادات لم تتجاوز 8 بالمائة في حالة التقديرات المرتفعة أما في حالة انخفاضها فستتراوح ما بين 4 بالمائة إلى 2 بالمائة.

أما النمو الاقتصادي فقال راوية إنه سيبلغ السنة القادمة 4 بالمائة مشددا على أنه بني انطلاقا من التقديرات المضافة على قيم المحروقات الذي سيسجل خلال السنة القادمة ارتفاعا محسوسا مقارنة بالسنوات الماضية ويجب إضافة معدلات النمو المحققة في قطاعات الأشغال العمومية والخدمات التجارية التي ترتبط أنشطتها بحجم نفقات التجهيز التي سترتفع بنسبة ستين بالمائة .

ومن جهة أخرى أكد المتحدث اتخاذ وزارة المالية لكافة الاجراءات التي من شأنها تجنب التضخم سعيا من الدولة إلى اجتناب كل العوامل التي من شأنها ان تزيد من نسبته التي ينتج عنها تآكل القدرة الشرائية للأسر، كما تحدث على تعديل المادة 45 من قانون القرض والنقد التي أقرت التمويل غير التقليدي الذي يعزز لإصلاحات هيكلية ومهمة، وكذا سيمكن الشركات السيادية من تركيز جهودهم المالية على تعزيز خطتهم الاستثمارية التي سيكون لها تأثير إيجابي على أنشطتهم . مؤكدا أن القطاع المصرفي سيستفيد من سيولة كبيرة جراء هذا الإجراء الذي اعتمدته وزارته.

المزيد

متعلقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق