سبق تك

أوريدو تندد بـ”غش” جازي وتدعو زبائنها للحذر

ندد متعامل الهاتف النقال أوريدو  بممارسات شركة جازي ومواصلته انتهاج سياسة التقليد و التشويش على علاماتها التجارية المسجلة.

وفي بيان للمتعامل الرائد في سوق الهاتف النقال في الجزائر، أوريدو، جاء فيه أن ” جازي يضلل  المستهلك الجزائري بإقدامه على إطلاق عرض جديد تحت العلامة التجارية ” هايلة ماكسي / Hayla Maxi ” الذي يتشابه إلى أبعد حد مع عرضي Ooredoo  ” هـيّـا ! ماكسي و ماكسي Haya ! Maxy & Maxy “.

وشددت مؤسسة أوريدو بأن الشركة المنافسة تتعمد  الاعتداء الصريح على مصالح مؤسسة Ooredoo و التشويش على علاماتها التجارية المسجلة التي اكتسبت صدى تجاري عريض لدى الزبائن وذلك بتقليد العلامات التجارية المسجلة  ” هيــا! ماكسي” و”ماكسي”.

 ودعت الشركة الزبائن للحذر من الوقوع في الخلط بين علاماتها التجارية الأصلية والعلامات المُقلدة، بالمقابل طالبت القائمين على جازي للاجتهاد من أجل الابتكار والإبداع بدلا من تقليد أفكار الغير مما يؤدي إلى اللبس والتضليل والتشويش لدى زبائن المتعاملين.

وذكّر البيان بأن أوريدو تقدمت بطلب رسمي للمتعامل “جازي” من أجل الكف الفوري عن استغلال العلامة التجارية هـــايـلــة ماكسي “HAYLA MAXI” وسحبها من السوق تحت طائلة الإجراءات التنظيمية والقضائية. وفي نفس السياق، راسلت Ooredoo سلطة الضبط البريد  والاتصالات الالكترونية للنظر في هذه القضية.

يجدر بالذكر أن القانون 04 – 02 المعدل والمتمم الذي يحدد القواعد المطبقة على الممارسات التجارية ينصّ  في المادة 26 بأنه ” ُتمنع كل الممارسات التجارية غير النزيهة المخالفة للأعراف التجارية النظيفة و النزيهة و التي من خلالها يتعدى عون اقتصادي على مصالح عون أو عدة أعوان اقتصاديين آخرين”.

و تنص المادة 27 من نفس القانون أنه “تعتبر ممارسات تجارية غير نزيهة في محكوم هذا القانون، لا سيما منها الممارسات التي يقوم من خلالها العون الاقتصادي بما يأتي :… تقليد العلامات المميزة لعون اقتصادي منافس أو تقليد منتوجاته أو خدماته أو الإشهار الذي يقوم به، قصد كسب زبائن هذا العون إليه بزرع شكوك و أوهام في ذهن المستهلك”.

تجدر الإشارة أن نفس المتعامل انتهج سابقا سياسة سرقة مماثلة و ذلك من خلال إطلاق عروضه تحت علامة “هايلة” التي تمزج بين عرضي “هيا” و “حالة” لـ Ooredoo.

وكان الوزير الأول، أحمد أويحيى، تطرق لموضع مشابه قبل أيام، وانتقد التسميات التجارية التي تطلقها شركة جازي على عروضها التجارية التي تتضمن تضليل الشباب والإضرار بالمصلحة العليا للبلد.

 

 

متعلقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق