هاجم وزير السكن والعمران والمدينة، عبد المجيد تبون، الإعلامية الجزائرية بقناة الجزيرة القطرية، خديجة بن قنة، وإعتبرها من دعاة إشعال الفتنة في الجزائر، وأنّها من المحرضين على أعمال العنف.

واستحضر وزير السكن منشورا سابقا لبن قنة قالت فيه بعد إنهيار أسعار البترول “سلمي على الإستقرار في الجزائر”، وعلق تبون على ذلك قائلا: “الله لا تردها” ويقصد الصحافية بقناة الجزيرة.

و ردّت بن قنّة على الوزير من خلال تدوينة على صفحتها الخاصة بالفايسبوك كتالي: “لم أسمع في حياتي ردحاً بهذا المستوى من الدناءة إلا من (طيّابات الحمّام)..
وزيرُ السكن عبد المجيد تبّون لم تُحْنِ ظهرَه الفضائحُ منذ ذُكِرَ اسمُه كمتهمٍ في أكبر فضيحة فساد عرفتها الجزائر منذ استقلالها والمعروفة بقضية خليفة أو فضيحة القرن ..
لم يجد السيد وزير السكن هذه المرّة شماعةً بمساميرَ يُعلّق عليها إفلاسَه و فشلَه سوى تدوينةٍٍ اقتطعها من صفحتي على فيسبوك، و هي بالمناسبة تدوينةٌ قديمة كنت قد كتبتها عام 2014 عندما بدأت أزمة النفط العالمية عقب تهاوي أسعار البترول ..
حاول وزير السكن عبد المجيد تبّون توظيف هذه التدوينة التي مرّ عليها ثلاث سنوات ليوهم الناس بأن أيادي خارجية تحاول العبث بأمن البلاد.. وبقية الموّال تعرفونه..خديجة بن قنة و المغرب واسرائيل و ألمانيا و فرنسا يحاولون عبر المواقع و المنصات العبث بالأمن القومي للجزائر..

عندما تسمع ردحاً رسمياً رخيصا بهذا المستوى تستحضر أمامك مشهدا من فيلم “كرنفال في دشرة” و بطله خليفة البومباردي و هو يصدح: “فاقوا بيك …”