أفاد اليوم بيان لأمن ولاية الجزائر أنّه تم تسخير ما لا يقل عن 3000 شرطي بولاية الجزائر لضمان تغطية أمنية “محكمة” بمناسبة الاحتفال بحلول السنة الميلادية الجديدة 2017.

وتأتي هذه الإجراءات حسب البيان نفسه  “كتدابير إضافية لتلك الموجودة باستمرار، بحيث تمت مضاعفتها وتكثيفها من خلال عمليات مراقبة خاصة بالقرب من محيط الأسواق والمحلات والمراكز التجارية الكبرى لما تعرفه من توافد كبير للعائلات”.

إلى جانب ذلك تمّ “تكثيف الدوريات الراكبة والراجلة على مستوى كل محطات المسافرين الخاصة بالحافلات وسيارات الأجرة ومحطات الميترو والترامواي، لما تعرفه من حركية كبيرة للمواطنين لضمان تنقلاتهم بكل أريحية وأمان وهذا بالاستعانة بفرق الأنياب والوسائل التقنية الحديثة”.

كما أنّه تمّ  تفعيل دوريات أمنية راجلة تعمل على مستوى الشوارع ومفترقات الطرق الرئيسية للمقاطعات الإدارية، أسندت لها مهمة المراقبة الدائمة للأشخاص المشبوهين وكذا إحباط كل أشكال الاعتداءات التي قد تمس المواطنين والممتلكات العامة والخاصة في الوسط الحضري.