لا يزال سكان بجاية مندهشين من عملية انتحار الشرطي “بن سيدهوم.ن” داخل بهو محكمة أميزور في فرعها ب “القصر”.

عملية الانتحار شابها الكثير من الغموض والتستر على تفاصيلها الا أن “سبق برس” تنشر تفاصيلها التي استقتها من أحد الحضور في الحادثة التي جرت أطوارها الاثنين وكذا أقرباء الشرطي المنتحر. فحسب المعلومات فان الشرطي قام منذ مدة بإشهار مسدسه داخل حانة مهددا بإطلاق النار وهو ما تم التبليغ عليه وتمت معاقبته بنزع سلاحه وتحويله للعمل في ولاية جيجل، قبل أن يعود للعمل بمحكمة القصر ولكن دون حمل اي سلاح.

و إلى جانب هذا تبين أن المنتحر تعرض منذ ايام لحادث مرور في حالة سكر ولاذ بالفرار قبل أن يعود و يخطر الامن بذلك، وهو ما يعني متابعته قضائيا.

وحسب المعلومات من محيط الشرطي المنتحر بقريته “أمعراط” دائرة برباشة فانه لم يكن يعاني من اضطرابات معينة ما عدا عدم تقبله للعقوبات المفروضة عليه.

وعن كيفية الانتحار فقد اغتنم الشرطي حضور اعوان الامن الى المحكمة ووضعهم السلاح بجانب الكاشف، فاغتنم ذلك وأخذ سلاحه واطلق النار على نفسه وبالتحديد على حنجرته ليلفظ أنفاسه وسط دهشة الحضور.

ومن شأن التحقيق الذي فتحته المصالح الأمنية أن يكشف المزيد من التفاصيل بشأن وقائق انتحار رجل أمن داخل مقر محكمة.