أكد مصدر مطلع لسبق برس خبر إعتقال الجنرال عبد القادر أيت واعرابي المدعو الجنرال حسان و أحد المقربين من الجنرال توفيق  البارحة بمقر سكناه بشوفالي تبعا لمذكرة توقيف أصدرتها المحكمة العسكرية للبليدة.

ويجزم المصدر أن قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح هو من أعطى الأوامر شخصيا بالتحرك لإيقاف الرجل، الذي بقي تحت المراقبة القضائية منذ 8 فيفري 2014 بناء على مذكرة أصدرتها ذات المحكمة قصد استكمال التحقيق، وبقي في منزله رغم التهم الثقيلة وتم الإكتفاء بمنعه من السفر، والسبب حسب المصدر رغبة قيادة المؤسسة العسكرية في عدم إهانة أحد ضباطها السامين ، لكن ورود معلومات عن تحركات مشبوهة يقوم بها عجلت بالإطاحة به.

وتابعت الجهات القضائية العسكرية الجنرال حسان بتهم تشكيل جماعة مسلحة و تصريحات كاذبة حول كمية السلاح تحت إمرته و الاحتفاظ و الحصول على أسلحة حرب الشيء الذي يمكن أن يكلفه عقوبة الإعدام في حال ما إذا ثبتت التهم الموجهة له.

للإشارة الجنرال حسان كان يشغل منصب رئيس مديرية مكافحة الإرهاب التابعة للمخابرات الجزائرية قبل أن يتم عزله في موجة الإقالات في 2013 التي شملت كذلك الجنرال جبار مهنة و الجنرال طرطاق.