أعلنت وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام ولإتصال، إيمان هدى فرعون، عن شروع إتصالات الجزائر في تجسيد مشروع توصيل مليون خط إنترنت ثابت من صيغة التدفق العالي والعالي جدا الذي يصل إلى 100 ميغابايت خلال سنة 2017، بالإضافة إلى إطلاق قمر صناعي لتحسين خدمة الإتصالات في الجزائر.

وكشفت فرعون خلال حصة إذاعيةم اليوم، عن إطلاق الوكالة الفضائية الجزائرية  قمر صناعي خاص بقطاع الاتصالات خلال السداسي الأول من السنة الحالية والذي سيدخل الخدمة مع نهاية 2017.

وبشأن الخدمات التي سيوفرها القمر الصناعي، قالت الوزيرة إن دوره تأمين كل شبكة الإتصالات وسيوفر الإنترنت في حال انقطاع الكابل البحري أو في المناطق المعزولة.

وبررت فرعون عدم دخول الكابل البحري وهران -فانسيا الذي كلف 26 مليون أورو حيز الخدمة خلال الثلاثي الأول من السنة الجديدة حسب ما هو مبرمج بما قالت إنه بعض العراقيل الإدارية، مشيرة في هذا السياق إلى إنشاء فرع اتصالات الجزائر أوروبا لتحريك الأمور. وحسب فرعون فإن هذا المشروع سيدخل الخدمة خلال سنة 2017.

وفي إطار المشاريع المبرمجة التي أخذت حصة الأسد من مقابلة وزير البريدة وتكنولوجيات الإعلام والإتصال مع القناة الأولى، قالت المتحدثة أنه سيتم بداية من الأسبوع القادم  تجسيد خطوات في إطار مشروع تسويق خدمات الانترنيت نحو مالي بعد تنقل فريق من اتصالات الجزائر إلى بماكو عاصمة دولة مالي،  كاشفة عن اتفاقية ستمضى في فيفري القادم الهدف منها أولا مساعدة الماليين على الحصول على هذه الخدمة وديمقراطية الانترنيت في كل مالي، بالإضافة إلى الشق التجاري الذي يدر الربح على مؤسسة اتصالات الجزائر الفضائية.